الخميس، 23 فبراير، 2012

ماقبل البلل - جزء رابع


كبر الواد ... وسار رجال...طبعاً كبر وسار رجال يعني خش  المدرسة لايروح بالكم بعيد ...



أيامها كان البرنامج اليومي مدرسة بيت تحفيظ مزاكرة لعب ونوم والتمشية كانت المداريه...(المراجيح) وسمع الله لمن حمده.

المدرسة ..أكتر شي افتكرو فيها غرم الله مدرس الراضيّات ! فرشني بالعصايا عشان غلطت غلطة وحده في جدول الضرب...كرهتو وكنت أنتقم منو في خيالي ...وكنت أتمنى الواد الجعرومي أحمد علي الملقب بأحمد قحص يمسكو يفرشو لأني كنت احسبو أقوى واحد في الحياة وأخاف منو الخدمي اللي يحط جراك أسود في فمو كل يوم.

التحفيظ ...أروح المسجد نحفظ كل يوم سورة وأرجع البيت أسمِّعها لأمي صَمْ وأحكيها عن ولد المختار اللي مو حافظ ولا ولد عبدربه اللي يجي حافظ يقهرني مزاكر من قبلنا!!..

اللي لفت نظري ليه الإمام عندو دويره سوده في راصو؟؟



سألت أمي كيف الدويره دي؟ قالت دي من الصلاة إسمها سجدة..تطلع للناس اللي يصلو كتير ويحبو الصلاة وتكون دليل على إنو دا البني ادم كويس وربنا يحبو...


طبعاً أبو العريف سار يفكر كيف يخلي ربنا يحبو في تلاته أيام بالكتير!! أيوة في تلاتة أيام...

سرت من قبل لا يأذن العصر وأنا مسنتر في المسجد وهاتك يا صلاة صلاة صلاة..وحكحك لا تحكحك ...اسجد واحك جبيني بقوة...وفعلاً في تلاتة أيام صار عندي جرح ..هبالة جرحت جبيني من الحكحكة ورحت فرحان لستي فتو الغلبانة أقلها شوفي ربنا يحبني وفرحت بيا مرره...ولدنا عمرو 9 سنين وعندو سجدة !

ماكِملَت الفرحة وفضحت أمي الهرجة قدام ستي وخالاتي وخلوني مصخرة...وبدأت رحلة مسح السجدة..شوية واحط قطن عشان جبيني لايحك في الأرض وأنا أصلي.

من زرع حصد ولهط أحمد التفاحة..وهند الهبلة زهبت للحديقة..مع إنو وربي ماعندنا حدائق..المهم يلا زاكر وشد حيلك عشان تسير دكـ تور..أحا كل عيال العيلة دكاتره أومال مين اللي حيمرض؟

الناجح نجبلو هدية...وجات الهدية الأليمة...بدلة سوبرمان ...وياسيدي على الحياة سبعة أيام أكد شعري عالجمب  والبدلة ملبوسة تحت التوب وتحت الشورت وتحت أي شي والريحة مقطًّنه المهم ماتتفصخ عشان أنا سوبرمان اللي حينقذ العالم.


تاني يوم خالتي تكفشني بعدما فقشت ولدها وفقّعت وشّو وأنا مسبرِن بالبدلة وبأنط من بلكونة الدور التالت يا معلم...أبغى أطير !.. يومها أتعرفت على أحد أسلحة خالتي قرنديزر الشبشب الطائر! وشالت أمي البدلة رمتها في الزبالة قدامي!!


هنا قررت إني أنتقم من خالتي وأوريها ليش ماتخليني أطير؟؟

أبويا كان جايبلي علبة أدوات تنكر..وفيها شعر أبيض زي الدقن..ركِّب الشعر يا بو الشباب وامسك توب قطِّعو ومردِغ أبوه في التراب وفوقو شماخ قديم وروح لخالتك دق الباب سوي شحات أبكم!..وفعلاً تلاتة ريال زي اللوز أول مرة ...وتاني وتالت..والله لا أشتري بدلة سوبرمان على حسابِك...

وجاااك الموت يا مليح !.. مافي كم يوم وأنا عند باب بيت خالتي كفشني أبويا...ولا أحكيكم على العلقة المحترمة اللي أكلتها...عرفت يومها إنو أبويا سوبر فلاي سنوكا متنكر وضاحك علينا ومسوي إنو من كوكب الأرض..كل شي عندي كان شخصيات فضائية وخيالية..جوة عقلي العبيط فقط!

أوف ! دق الجرس..يلا كل واحد على فصلو...واللي مو عاجبو...ينتف...لالا..يقابلني في الصرفة أنا ...وأحمد قحص!






*إذا عجبتك الهرجة...سبردها للعالم...وإذا ماعجبتك صفني زي الجنط ماعليك*

الخميس، 2 فبراير، 2012

ماقبل البلل - جزء ثالث


أكدب علييييك ..آآآآ...أكدب علييييك آآآ.. أكدب عليك لو أولت بحبااااااااك لسسسا أكدب عليك تيرا رارا..

( أخش أخربها) أوماااااااااال أناااا إيش قلي انته أناااا إيشششش؟ لالا تاااكل عيييششش..

كانت دي أغنية وردة الجزائرية ...شغالة في البيت على طووول وأمي لابسة التوب حق البيت ورابطة راصها بداك المنديل حق سعاد حسني..وأخوكم في الله شورت بنطلون توب أي شي بس المهم منديل رابط راصي زيها ومتشعبط أنضِّف معاها المكتبة الكبيرة ..اللي غالباً كل العيلة والجيران عرفوا إنها بسبعة آلاف ريال من أمي وخالاتي وهيا مايوصل سعرها ألف ريال..بس عاد البهارات.

جلسة العصرية حقت أمي وخالاتي كانت الفقرة اليومية ...الرجال في الشغل والحريم كروبو وشاهي وهروج ماتخلص..وكل وحدة أول الجلسة تمدح في بزورتها بعدين تطلع أم الفضايح وحدة وحدة وهاتق يا هشتقه فينا...وبعدين تقلك الطير الأخضر قال لي !!

وكانت في وحده غلبانة اسمها إنشراح تجي تسويلهم حنة وترمي إدنها مع الهروج اللي تنقال وتنقل الهروج لوك لوك لوك من بيت لبيت ...بعدها عرفت إنها سافرت بلاد برا واجوَّزت واحد خواجة وجابو ولد أبيضاني من أبو نمش في وشّو..سموه جاك الدُرزي ..وغالباً هوا اللي لقط هرجة الطير الأخضر وغير لونو ابن اللذينا وخلاه أزرق وعمل تويتر!!


طبعاً مايحتاج أعترف إنو نص الأسلحة المحرمة دولياً كانت موجودة تحت السرير عشان الطير الأخضر دا لازم يموت...سكينة ملطوشة من الطيارة ..ونوبيلة معمولة بلسَاتِك معفنة..ونينشاكو حقت بروسلي سارقها من ولد عمي ...
أكبر مني وكان على بالو إنو حيسير في يوم من الأيام جاوي من كتر مايلبس بلوزة بيضا مقطوعة من الرقبة وبنطلون أسود حق السوريين وجزمة البنات حقت الباليه !! وكل ألعاب المضاربات كان هوا بروسلي واحنا الأشرار...وبرضو ينفرش.


بعدها نِتْرَص كلنا البزورة بنات على أولاد قدام التلفِزون ولا حرف متحمسين عشان العرض حق الاستاند أب كوميدي..عم مشقاص ..العِمّة والشنب والحكاوي اللي تضحكنا..لا في غمزة ولا اعتزار ولا قابلني تسعة إلا ربع..كلو ينام بدري!


بعد العصرية تسمع الصوت اللي يزعق فررررقناا..فررررقنااا...حماااس هذا رد سي مول بكبره جا تحت البيت ..جا عم فرقنا بالبقشة حقتو يبيع القماش وتياب الحريم..وعاد شوف اللي تكشخ هيا اللي جوزها يشتريلها قطعتين أكتر من أخواتها ويقعدو يفرحو بيها سنة على الأقل!...وتاني يوم يروحوا بالقماش عند بنات حنيفة (بنات حنيفة خياطات باكستانيات زمان كانو ساكنين في بيت شعبي). 


بعد المغربية تنزل الشيشة تحت عالدكة ...ويتكي أبويا وكم واحد من عماني وخيلاني وهاتك يا هروج ..يهرجو على السفر والبيت الجديد والأرض أبو إطنعشر ألف ريال ..وعمي أحمد كان مسوي عصام الزامل حقهم أسمعو كلامي اشترو في الشمال قبل لا ترتفع الأسعار...ولا أحد يعبرو..وهوا أول واحد بنى الفيلا والبقية راحو جلا!




كده خلصنا...يلا كل واحد على فصلو ..وإلى هرجة جديدة قريبا.






*إن عجبتك الهرجة أنشرها وسويلنا فولو يا حلو.. وإن ماعجبتك أنشرها وأدي فرصة لغيرك بلكن تعجبو...:)*